الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بالمنطقة الشرقية - بإشراف وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والارشاد - ترخيص رقم 5
وقف حافظات القرآن - لدعم المدارس النسائية بالمنطقة الشرقية- قيمة السهم 100 ريال
وقف حافظات القرآن - لدعم المدارس النسائية بالمنطقة الشرقية- قيمة السهم 100 ريال
وقف حافظات القرآن - لدعم المدارس النسائية بالمنطقة الشرقية- قيمة السهم 100 ريال
وقف حافظات القرآن - لدعم المدارس النسائية بالمنطقة الشرقية- قيمة السهم 100 ريال
وقف حافظات القرآن - لدعم المدارس النسائية بالمنطقة الشرقية- قيمة السهم 100 ريال
وقف حافظات القرآن - لدعم المدارس النسائية بالمنطقة الشرقية- قيمة السهم 100 ريال
وقف حافظات القرآن - لدعم المدارس النسائية بالمنطقة الشرقية- قيمة السهم 100 ريال
وقف حافظات القرآن - لدعم المدارس النسائية بالمنطقة الشرقية- قيمة السهم 100 ريال
وقف حافظات القرآن - لدعم المدارس النسائية بالمنطقة الشرقية- قيمة السهم 100 ريال
وقف حافظات القرآن - لدعم المدارس النسائية بالمنطقة الشرقية- قيمة السهم 100 ريال

            المقالات : كيف تحفظ القرآن الكريم

 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:

    اعلم أيها الطالب أن الهدف من وجودك في حلق التحفيظ هو أن تكون متقنا لما تحفظه سواء كان الحفظ جديدا أو قديما، ومعيار إتقانك لمحفوظك من القرآن هو أن تستطيع تسميع أي جزء دون الحاجة إلى مراجعة، فإذا قُدمت لإمامة المصلين استطعت أن تسُمّع من أي موضع وصلت إليه في الحفظ، ولتصل لهذه الدرجة من الإتقان لابد أن تمر بثلاثة أنواع من تسميع القرآن في اليوم الواحد.

 التسميع الأول: الدرس الجديد

   وهو المقدار اليومي من الحفظ الجديد، وهنا نذكر بعض التنبيهات :

1) لا يبدأ الطالب بحفظ الجديد حتى يتقن تلاوته وتجويده ويعرض التلاوة على معلمه، لأنه ربما يقرأ بعض الألفاظ خطأ ثم يكرر هذا الخطأ أثناء الحفظ ثم يصعب عليه التخلص من هذا الخطأ ويستمر معه .

2) يجب أن يكون تسميع الطالب للدرس الجديد بدون أخطاء وبعد تكراره مع نفسه عدة مرات فلا يستعجل في تسميع الدرس الجديد لئلا يكون حفظه ضعيفا وكما قيل  (الرمح من أول ركزة).

3) يجب أيضا أن يكون تسميع الدرس الجديد أمام معلم متقن للحفظ والتجويد ولا ينتقل إلى تسميع آخر حتى يجيزه المعلم .

4) ينبغي للطالب أن يختار المستوى من الحفظ الذي يناسب قدراته الذهنية وظروفه وانشغالاته اليومية فلا يكثر على نفسه من مقدار الحفظ فيكون سببا في عدم إتقان الحفظ أو عدم القدرة على الإتيان بواجب المراجعة الصغرى والكبرى بشكل صحيح ويتم تحديد المستوى المناسب بعد مشاورة المعلم والمشرف .

 

التسميع الثاني: المراجعة الصغرى

   وهو تسميع آخر أربعة دروس جديدة، وأهمية هذا التسميع تأتي لحل إشكالية يواجهها كثير من الطلاب وهي سرعة تفلت الحفظ الجديد بعد يوم من حفظه

وخاصة مع التقدم في الأجزاء ولذلك وضع هذا التسميع ليكرر الطالب حفظه الجديد أربعة أيام متتالية فيكون الحفظ حينئذ متقنا ويسهل الرجوع إليه وتسميعه وأما إذا أهمل الطالب تسميع المراجعة الصغرى فإن ذلك سيكلفه جهدا كبيرا وتعبا مزيدا من أجل تثبيت الحفظ الجديد.

وهنا ننبه على ما يلي :

1) يجب على الطالب عدم ترك تسميع المراجعة الصغرى لأي سبب فلا ينتقل إلى تسميع جديد حتى يسمع هذا الواجب اليومي فيكون الربط بين الجديد والسابق من الحفظ بشكل صحيح .

2) تسميع المراجعة الصغرى وتكون سردا لجميع الأوجه وليس اختيار لبعض المقاطع.

3) يفضل أن يكون التسميع عند المعلم فإن لم يتيسر لكثرة الطلبة أو ضيق الوقت فيكون عند أحد الطلبة في الحلقة أو ولى الأمر في المنزل .

4) لا يقبل وقوع أكثر من خطأ أثناء تسميع الوجه الواحد وعلى الطالب حينئذ مراجعة الواجب وتسميعه مرة أخرى .

 

التسميع الثالث: المراجعة الكبرى

   وهو تسميع ما سبق حفظه وتم اجتيازه من الأجزاء بحيث يكون مجموع ما يسمعه بمقدار وجه لكل جزء بحيث ينهى محفوظه كاملا خلال شهر، وتأتى أهمية هذا التسميع لإتقان الحفظ السابق واستعداد الطالب لاختبار الأجزاء عند وصول محفوظه إليه دون الحاجة إلى الوقوف عن الحفظ والمراجعة وينبغي مراعاة ما تم التنبيه عليه في المراجعة الصغرى .

 

طريقة حفظ القرآن الكريم

لحفظ القرآن الكريم عدة طرق تختلف باختلاف قدرات الطالب السمعية أو البصرية وباختلاف المرحلة العمرية وباختلاف نوعية الذكاء الذي يتميز به كل طالب، فبعض الطلاب تكون الحافظة لديهم عن طريق السماع أقوى من النظر في المصحف وربما العكس وبعضهم قد يحفظ من خلال تكرار الوجه، وسنذكر هنا أسهل طريقة يصلح أن يستفيد منها الطلاب وهى :

أولا)   يقرأ الطالب الوجه الذي يريد حفظه مرتلا على أستاذه حتى يكون حفظه للألفاظ صحيحا وفهمه لمعاني الآيات شاملا للوجه كله وطريقة ترتيله لكل آية حاضرة في ذهنه فلاشك أن اتباع الطالب لطريقة ثابتة في الترتيل تعينه على الحفظ .

ثانيا)  يقسم الوجه إلى مقاطع صغيرة يسهل على الطالب حفظها ثم يكرر المقطع الأول مرتلا عدة مرات حتى يحفظه .

ثالثا)  يكرر المقطع الثاني مرتلا عدة مرات حتى يحفظه .

رابعا) يكرر المقطع الأول والثاني مرتلا حتى يتقنه .

خامسا) يكرر المقطع الثالث مرتلا حتى يحفظه ثم يتم الربط مع المقاطع السابقة وهكذا حتى نهاية الوجه .

سادسا) يكرر تسميع الوجه مرتلا مع نفسه عدة مرات حتى يكون إتقانه لأول الوجه مثل اخره .

سابعا)  يعرض تسميع هذا الوجه عند أحد زملائه ثم يعرضه على أستاذه ويشترط أن يكون بدون أخطاء .

 

تنبيهات عند حفظ القرآن الكريم

1) أفضل طريقة للتفريق بين المتشابهات أنه إذا أشُكل عليك تشابه في آيتين، فافتح المصحف على كلتا الآيتين، وانظر ما الفرق بينهما، وتأمله، وضع لنفسك ضابطا، وأثناء مراجعتك لاحظ ذلك الفرق مرارا حتى تتقن المتشابه الذي بينهما

2) يجب أن يكون حفظك علي شيخ لتصحيح التلاوة.

3) الحفظ يكون من سورة الناس إلى سورة البقرة، لأنه أيسر، وبعد حفظك للقرآن تكون مراجعتك من البقرة إلى الناس .

4) الحفظ يكون من مصحف موحد في الطبعة ليكون معينا على رسوخ الحفظ وسرعة الاستذكار لمواطن الآيات وأواخر الصفحات وأولها .

 
 

المزيد من المقالات

أضف تعليق
الاسم :
ناتج جمع :(5 + 5)
التعليق :
 

 
 
 

 
 
 
القليل الدائم
 
سهم القرآن
 
كفالة حلقة
 
 
معهد ابن كثير
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظة© لجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بالمنطقة الشرقية  1433 هـ

Powered by JeddahArt.com